الإحليل السفلي التحتي (عيب خلقى بقناة مجرى البول )

الإحليل السفلي التحتي  (عيب خلقى بقناة مجرى البول )



ما هو الإحليل السفلي التحتي؟

يكون نمو القضيب عند الجنين ما بين الأسبوع التاسع إلى الأسبوع الثاني عشر من الحمل و في هذه الفترة يتم فرز بعض الهرمونات التي تبدأ عملية تكوين الإحليل البولي وتكوين الجلد الخارجي للقضيب

و لسبب غير معروف يكون هناك اضطرابات في إفراز هذه الهرمونات مما يؤدي إلى تشوهات خلقية في الإحليل والجلد الخارجي للقضيب مثل عدم اكتمال نمو الإحليل إلى رأس القضيب .

 لذلك يجب فحص العضو الذكري جيدا وملاحظة  بأن التشوهات الخلقية تصيب مولود واحد من بين 150-300 مولود ذكر و معظم هذه التشوهات تكون بسيطة كأن تكون فتحة التبول أبعد بضع مليمترات عن الموقع الطبيعي لمجرى البول

أي أن يولد الطفل  وهناك بعض العيوب الخلقيه فبدلاً من  وجود فتحة البول فى غيرموضعها الطبيعي في مقدمة القضيب متجهة للأمام

نجد فتحة البول إلى الأسفل والخلف من القضيب ويصاحب هذا التشوه اختلافاً في تكوين الجلد الخارجي للجهاز التناسلي بحيث يكون الجلد في الجهة العلوية من القضيب وفي بعض الحالات يكون هناك انحناء أمامي للقضيب و هذا التشوه لا يسبب انحناء فقط اختلاف في الشكل الخارجي بل قد يؤدي إلى قصور في الأعمال الوظيفية للقضيب في المستقبل .

وأحيانا تكون فتحة البول ضيقة جدا بحيث يكون هناك صعوبة كبيرة أثناء التبول

 وأحيانا تكون الفتحة من الأعلى وفي جسم العضو إلى الداخل

 وأحيانا تكون المثانة نفسها مفتوحة على البطن أو في كيس الصفن و يصاحبها تشوهات أخرى في الجهاز البولي الخارجي و الداخلي في كثير من الأحيان

 وفي كل الاحوال يجب مراجعة الطبيب .

 وبالنسبة لمن كبروا ولديهم هذا العيب فإن كانت فتحة البول قريبة من الفتحة الأصلية وتسمح بخروج البول بحرية وليس مخنوقا أى أن تيار البول عند التبول قوي فإنه غالبا لن يكون بحاجة لأي تصليح ولن يؤثر عليه ذلك فى الزواج بإذن الله تعالى

 

كيف تتم معالجة الإحليل السفلي ( التحتي ) ؟

منذ ما يزيد عن مائتي سنة بدأت عمليات إصلاح هذا التشوه جراحياً إلى الوقت الحاضر هناك ما يزيد عن مائتي عملية جراحية لهذا التشوه ولكن فقط القليل منها أثبتت نجاحها. و  منذ العام 1980 حدث تطور مماثل في عمليات إصلاح هذا التشوه.

بغض النظر عن نوع العملية الجراحية فالهدف واحد وهو الحصول على قضيب مستقيم وتكون فتحة الإحليل أقرب ما يكون لرأس القضيب (الحشفة) مما يسمح بتبول الطفل للأمام و ليس بين قدميه.

 هذا و يمكن تقسيم الخطوات العامة لهذه العمليات الجراحية إلى أربع خطوات.

·       الخطوة الأولى : تعديل الانحناء (الاعوجاج) والحصول على قضيب مستقيم

·       الخطوة الثانية : اكمال تكوين مجرى البول ( الإحليل ) .

·       الخطوة الثالثة : جعل فتحة مجرى البول في رأس القضيب .

·       الخطوة الرابعة : عمل الطهارة

و عادة ما تستغرق العملية الجراحية  حسب درجة التشوه الموجودة وغالباً ما يتم اصلاح  التشوه بعملية واحدة ( مرحلة واحدة ) و يتم تخريج المريض من المشفى بنفس اليوم إلا في بعض الحالات الشديدة

حيث يتم اجراء العمل الجراحي لإصلاح التشوه على مرحلتين:

1. المرحلة الأولى: إصلاح الاعوجاج.

2. المرحلة الثانية: إصلاح مجرى البول وتتم بعد ما لا يقل عن ستة أشهر من المرحلة الأولى .

 

العمر الأنسب لاجراء عملية اصلاح التشوه في الاحليل التحتي

إن أنسب عمر لعلاج الاحليل التحتي هو سنة إلى سنة و نصف

و دائماً يجب اصلاح التشوه قبل مرحلة التبول واقفاً عند الطفل حتى لا يترك هذا التشوه آثاراً نفسية على الطفل و تطوره الجنسي النفسي

Designed by B1 Group © 2010